This website uses cookies to give you the best possible service. By using this website, you agree to the use of cookies. Detailed information can be found in our privacy policy.
OK
divider image

مركز منظار المعدة والكبد

تنقسم المناظير إلى:

  • منظار المعدة = منظار علوي للجهاز الهضمي
  • منظار القولون = التنظير من القولون

المنظار

يتم تناول شكاوى الجزء العلوي للبطن عن طريق منظار المعدة أو منظار الجهاز الهضمي العلوي.
يمكن إجراء المناظير التالية في عملية منظار المعدة:

  • منظار المريء
  • المنظار المعوي – جميع الأقسام
  • منظار الأمعاء الدقيقة – الاثني عشر
  • منظار القنوات الصفراوية

ويمكن أداء جميع أشكال منظار المعدة، سواء التشخيصية أو العلاجية في دورة واحدة ويتم خلال المنظار جمع عينة الأنسجة.

طريقة تشخيص كافة أمراض الجهاز الهضمي العلوي:

  • جميع اضطرابات المريء
    الارتجاع وكسر الحجاب الحاجز والالتهاب وأورام المريء
  • جميع اضطرابات المعدة
    التهاب المعدة والقرح وتآكل الأنسجة وأورام المعدة
  • جميع الأمراض الاثني عشر
    التهاب الأمعاء الدقيقة والقرح وتآكل الأنسجة والأورام

الإجراءات العلاجية 
وقف النزيف من خلال جميع الإجراءات التقنية الممكنة وإزالة الأورام الحميدة من أي جزء من المعدة واستئصال الغشاء المخاطي
وإذا لزم الأمر وضع الدعامات.

منظار القولون

منظار القولون هو المنظار التشخيصي من المستقيم إلى الاثني عشر – الأمعاء الدقيقة – والتي تغطي جميع أقسام القولون. وهو إجراء
وقائي يوصى به لأي شخص يبلغ عمره 45 سنة أو أكثر.

ويعتبر التحقيق ضروري في بدايات ظهور أعراض حالات بسيطة من البواسير وإزالة الجيوب والتهاب الأمعاء – مرض كرون –
والتهاب القولون التقرحي والاورام الحميدة أو السرطانية والتي تستلزم أخذ عينة.

الإجراءات العلاجية

تعتبر إزالة الاورام الحميدة تدخل علاجي كبير ومهم كإجراء وقائي ضد الإصابة بمرض السرطان في المقام الأول. وتشمل التدابير
الأخرى علاج البواسير من خلال التضميد، والعلاج بالتصليب. جميع الإجراءات التي تتم باستخدام المنظار بسيطة ويتم تنفيذها تحت
التخدير الخفيف كما يتم مراقبة المرضى عن كثب أثناء وبعد الإجراء.

استنادا إلى أساليب التشخيص المتقدمة لدينا ونتائج إجراءات التشخيص بالمنظار وكذلك علم الأنسجة يتمكن المتخصصون لدينا من
وضع برنامج علاج شخصي لكل مريض على حدة. كما أن التعاون الوثيق بين أعضاء فريق علماء الأمراض لدينا ووجود أحدث
الإجراءات التشخيصية فضلا عن توفر سبل العلاج من الدرجة الأولى كل هذه العوامل تضمن لمرضانا الشفاء والتعافي بمعدلات
نجاح عالية.

يضم مركز المناظير التكنولوجيا الحديثة الأكثر تقدما في شكل:

  • الموجات فوق الصوتية
  • التصوير المقطعي بالحاسوب (CT)
  • التصوير بالرنين المغناطيسي  (MRI)
  • وضع التصوير المقطعي بالإصدار/التصوير المقطعي بالكمبيوتر (PET/CT)

جراحة علاج البدانة

يوفر مركز أمراض الجهاز الهضمي والكبد أحدث برامج جراحة علاج البدانة – تخفيض الوزن بالعمليات الجراحية. وتستند هذه
الجراحات على توصية الطبيب ولا يتم القيام باجراء العمليات دون عمل الفحوصات واسعة النطاق.

وتشمل هذه العمليات الجراحية:

  • تخفيض حجم المعدة
  • تجاوز المعدة
  • ربط المعدة
  • بالون المعدة

لا تقتصر الخدمات التي يقدمها مركز أمراض الجهاز الهضمي والكبد على مجرد إجراءات المناظير المذكورة أعلاه بل يوفر العلاج
للأجهزة التالية:

الكبد
جميع أمراض الكبد، من الكبد الدهني والتهاب الكبد وأورام الكبد فضلا عن الأمراض الخلقية للكبد مثل التهاب الكبد A ، B ، C ، وكلها
تتعلق بالكبد الدهني – متلازمة التمثيل الغذائي.

البنكرياس
يمكن أن يصاب البنكرياس بأمراض مختلفة بدءا من الالتهاب البسيط لمرض السكري ووصولا الي سرطان البنكرياس.

الحوصلة الصفراوية – المرارة
تحدث الإصابه بأمراض الصفراء والمرارة بسبب التهاب بسيط في القنوات الصفراوية والمرارة إلى الحجارة الصفراوية والتغيرات
الورمية في القنوات الصفراوية فضلا عن مرض الالتهاب المزمن في القناة الصفراوية.

أمراض الأجهزة المذكورة أعلاه، يضم مركز أمراض الجهاز الهضمي والكبد المعدات المخبرية الحديثة فضلا عن لتشخيص
معدات التصوير مثل:

  • الموجات فوق الصوتية
  • التصوير المقطعي بالحاسوب (CT)
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
  • وضع التصوير المقطعي بالإصدار / التصوير المقطعي بالكمبيوتر (PET/CT)، والذي يمكن استخدامه أيضا لأغراض
    التشخيص والعلاج و ثقب التصوير المقطعي المحوسب عند الحاجة لذلك.

منظار الأمعاء من الدرجة الأولى

يتوفر بالعيادة الخارجية بمستشفى ڨيينر پريڨاتكلينيك أجود مناظير القولون والتي تقدم مجموعة من الخدمات مثل رعاية سرطان
القولون إلى الفحوص التشخيصية للشكاوى المعوية.
بالنسبة لأولئك الذين يخشون منظار القولون بسبب اجراءاته المؤلمة في الماضي والوقت الذي كان يستغرقه فقد أكد
البروفيسور. الدكتور سيغفريد ميرين – أخصائي أمراض الجهاز الهضمي والكبد ، أنه يتم استخدام مزيج من التخدير الخفيف
والتخدير الموضعي حتى لا يشعر المريض بالألم حيث يكون هادئا أونائما أثناء الإجراء بما في ذلك الاستعدادات قبل الإجرائية وهي
طرد الفضلات من الأمعاء التي لم تعد مؤلمة اليوم.

فحص سرطان القولون

واحد من الأسباب الرئيسية التي تستوجب اجراء منظار القولون هو فح سرطان القولون والمستقيم. ووفقا لما ذكره البروفسور
ميرين، فإن سرطان القولون والمستقيم يؤثر على النساء في أغلب الأحيان كما أنه يعد ثاني أكثر أنوا السرطان شيوعا بين الجنسين.
ويوضح البروفسور ميرين أن فحص سرطان القولون هو إجراء حيوي للوقاية أو الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم الذي
قد يؤدي لاكتشاف الاورام الحميدة التي إذا تم إزالتها على الفور قد تمنعها من التطور إلى أورام سرطانية.

الاستعداد المألوف

في النمسا، يتم عمل منظار القولون كل خمس سنوات بداء من سن ال 50 أما بالنسبة للذين يحتوي تاريخ أسرهم الطبي أفرادا أصيبوا
به، فمن المستحسن أن يقوموا به في سن أصغر وعلى فترات أقصر من 5 سنوات بعد ذلك. ويوضح البروفيسور ميرين أنه في حالة
اكتشاف ورم حميد صغير وإزالته أثناء التحقيق، لن تكون هناك حاجة إلى الفحص التالي لمدة خمس سنوات. ومع ذلك، إذا تم اكتشاف
الورم الحميد مع وجود خلل في الهضم فإن المريض ي نصح بشدة بالعودة لفحص المتابعة في غضون شهرين إلى ستة أشهر. وإذا تمت
إزالة الورم الحميد المسنن، فإن الفحص التالي لن يكون ضروريا لمدة سنتين أو ثلاث سنوات.

اضطرابات أخرى

هناك أسباب أخرى مختلفة لإجراء منظار القولون. فالأمعاء هي أكبر وأكثر الأعضاء حيوية في الجهاز المناعي. يوضح طبيب مساعد
كامل كوبتي أخصائي أمراض الجهاز الهضمي أن أمراض الإسهال والإمساك طويلة الأمد وتشنجات الأمعاء والتغير في سلوك البراز
وظهور الدم في البراز أو فقدان الوزن بشكل كبير، كلها مؤشرات مؤكدة على الحاجة إلى فحص الأمعاء. وي ذكر أن الأعراض
المذكورة أعلاه يمكن أن تكون مؤشرا على عدد من الأمراض، منها:

  • الالتهاب المزمن- مرض كرون
  • التهاب القولون التقرحي
  • التهابات النتوءات الحميدة في الأمعاء
  • العدوى البكتيرية
  • الفيروسات
  • الطفيليات
  • سرطان القولون والمستقيم الذي يحدث بسبب عدم وجود فحص للقولون في الوقت المناسب.

ويعتقد الدكتور كوبتي أنه في السنوات الأخيرة كانت حالات نزيف الأمعاء أكثر تواترا بسبب الأدوية الحديثة حيث أن أدوية منع
النوبات القلبية والسكتة الدماغية وفضلا عن أدوية الألم المزمن غالبا ما تسبب عدم الراحة المعوية وقد تؤدي إلى حدوث
النزيف. وأشار أيضا إلى أن استخدام المضادات الحيوية غير المقيد غالبا ما يسبب أمراض معوية.

أعلى مستويات التكنولوجيا

يضم مركز الجهاز الهضمي والكبد في مستشفى ڨيينر پريڨاتكلينيك معدات فحص الجهاز الهضمي من الدرجة الأولى حيث تتوفر
معدات المناظير التي تقدم صورا ذات دقة عالية للغاية تستطيع الكشف عن الآفات الدقيقة أثناء الفحص فضلا عن وجود خاصية
التكبير التي تسمح برؤية التفاصيل الصغيرة بدقة أكثر. ويؤكد الدكتور كوبتي أن معدات المناظير المتفوقة بشكل استثنائي في مستشفى
ڨيينر پريڨاتكلينيك تستطيع أن تفي بأعلى المعايير العالمية حيث يتم تنظيف المعدات ومراقبة الكمبيوتر بصورة تلقائية ويجري توثيق
كافة الخطوات بدقة. بخلاف المنظار الفعلي، فإن جميع الأدوات المستخدمة في مستشفى ڨيينر پريڨاتكلينيك أحادية الاستخدام حيث يتم
التخل منها بعد الإنتهاء من الإجراء مثل الفخاخ المستخدمة لإزالة الأورام. ويتميز منظار القولون بتقديم أعلى مستوى من الخدمة
ليس فقط من ناحية وجود معدات من الدرجة الأولى وأطباء على درجة عالية من الاحتراف بل أيضا فريق تمريض مؤهلين ومدربين
تدريبا جيدا حيث يتم تدريب فريق العمل بمستشفى ڨيينر پريڨاتكلينيك بشكل مستمر على أحدث المعدات.

وعلاوة على ذلك، فإن غرف الإستشفاء في العيادات اليومية مزودة بفرق التمريض المدربة بشكل استثنائي، والتي تشرف على
المرضى وتراقبهم بعد إجراءاتهم.

ويثني البروفيسور ميرين والدكتور كوبتي بشدة على فرق المناظير وكذلك فرق ما بعد اجراء المناظير الذين يرعون المرضى بأعلى
المعايير في غرف التعافي.

معلومات عنا

هدفنا فى مستشفى ڨينرپريڨاتكلينيك هو توفير الخبرة الطبية الفائقة والرعاية الفردية لمرضانا في أجواء متطورة و مريحة.

مركز السرطان بمستشفى ڨينرپريڨاتكلينيك

يوفر مركز مكافحة السرطان التشخيص الشامل والعلاج والمتابعة لمرضى السرطان.
Social Media
Facebook Twitter Google Plus E-Mail